لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.
البيع

حكم من باع سهمه في أرض قد بيعت

الجواب: إذا ساهم في أرض وهي للتجارة وجب عليه أن يزكيها كل سنة على حسب ما تسوي الأرض، إذا زادت قيمتها زكى الزيادة وإذا صرف رأس مالها ما زدات يزكي رأس المال، وإن نقصت قيمتها وكسدت زكى قيمتها ولو دون رأس المال كل سنة. أما البيع فله البيع، وإذا باع يزكي ...

من صور التسامح في البيع والشراء

الجواب: لا حرج في ذلك إذا كان لك عميل يبيع لك السيارات أو غير السيارات يسامحك في بعض الأشياء لأنك تعامله ولأنك تشتري منه كثيرًا فلا بأس، لا حرج في هذا المال؛ لأن هذا نوع هبة منه ومساعدة منه لأنك عاملته أو لأنك صديقه. أما إذا كان على حساب الغير أنت وكيل ...

بيع ما تم شراؤه دون نقله من مكان الشراء

الجواب:  ينبغي أنك تنقلها من محل البيع إلى محل آخر إلى معرض آخر، النبي ﷺ نهى أن تباع السلع حيث ابتاعت حتى يحوزها التجار إلى رحالهم. فلا ينبغي أن تبيعها وهي في المعرض الذي اشتريتها منه بل تنقلها إلى معرض آخر أو إلى بيتك أو إلى سوق من سوق المسلمين ...

بيوع المداينات وأحكامها

الجواب: هذه فيها تفصيل وقد كتبنا فيها رسالة .. السؤال: لكن هذه حرام أم حلال؟ الجواب: مكتوبة موضحة، بينا فيها أحكام هذه المداينات، وهي توزع من دار الإفتاء من المستودع، وهذه المعاملات فيها تفصيل، وكثير من الناس ليس عنده فيها بصيرة. إذا كان الإنسان ...

حكم بيع السلعة قبل حيازتها

الجواب: الواجب أنه يشتريها أولا على حساب البائع، فإذا قبضها وحازها باسمه وتمت إجراءات البيع والشراء بعد ذلك يبيعها على من رغب بيعها، وكل في حل حتى يتم البيع الأول ويحوزها المشتري الأول وتكتب باسمه وتنتهي ثم تباع بعد ذلك على الراغب الثاني. أما ...

بيع السلعة قبل حيازتها

الجواب: هذا واقع، وقد بلغنا ونبه عليه كثيرا، وكتب عليه كثيرا، وسمعتم الآن هذا لا يجوز، بل لا بد أن ينقله إلى رحله وأن لا يبيع شيئا عند التجار، بل ينقل ذلك ثم يبيع بعد ذلك، ثم المشتري لا يبيعه في مكانه بل يقبضه أيضًا لأن الرسول ﷺ نهى أن تباع السلع حيث ...

من حديث (أي الكسب أطيب؟ قَال: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور)

عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ  أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ سُئِلَ: أَيُّ الْكَسْبِ أَطْيَبُ؟ قَالَ: عَمَلُ الرَّجُلِ بِيَدِهِ، وَكُلُّ بَيْعٍ مَبْرُورٍ. رَوَاهُ الْبَزَّارُ، وَصَحَّحَهُ الْحَاكِمُ.  وَعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللَّهِ -رَضِيَ اللَّهُ ...

من حديث (خذ جملك ودراهمك جميعًا، أتراني ماكستك لآخذ جملك، خذ جملك ودراهمك)

المشتري يقول كذا والبائع يقول كذا فلا حرج في المماكسة. وفيه من الفوائد أنه لا بأس أيضاً باشتراط البيع أن يشترط ظهر المبيع إلى بلد معين يقول له: أبيعك السيارة لكن بشرط أني أركبها إلى بلدي أو هذا البعير أحمل عليه إلى بلدي لا بأس، النبي أقر الشرط هذا لا ...

تابع باب شروطه وما نُهي عنه منه (الأسئلة3)

الأسئلة: س: اليهود والنصارى هل لهم إظهار الكنائس في بلاد المسلمين؟ ج: لا. يُمنعون إلا إذا فتحت على كنائس وأقرهم ولي الأمر عليها، يقرون على كنائسهم التي بأيديهم. س: لا ينشؤون ابتداء؟ ج: لا ينشؤون ابتداء. س: بالنسبة للبلدان الإسلامية أغلبها هناك ممارسات ...

حكم بيع عملة بعملة أخرى

الجواب: العمل تختلف، فإذا باع عملة بعملة أخرى يداً بيد فهذا ليس فيه ربا، كأن يبيع الدولار بالجنيه المصري أو بالعملة اليمنية يداً بيد فلا بأس، وهكذا إذا باع أي عملة بعملة أخرى يداً بيد فإنه ليس في هذا ربا، أما إذا باع العملة بعملة أخرى إلى أجل كأن يبيع ...

حكم من باع أرضاً ثم أراد أن يأخذها ظلماً وعدواناً

الجواب: مادمت -أيها الأخ- تعترف بأنك بعتها عليه فليس لك حق في أخذها منه إلا برضاه هبةً أو شراءً، أما أن تأخذها منه بالقوة أو بالسلطان فهذا ظلم وعدوان، ولو ساعدك السلطان، فالسلطان حينئذ ظالم معك، فلا يجوز لك أن تأخذها بالظلم وبقوة السلطان بقوانين باطلة ...

حكم أخذ البائع الزيادة على الثمن المتفق عليه بينه وبين المشتري

الجواب: نعم، عليك أن ترد الزيادة، وليس لك أن تأكلها إذا أعطوك الثمن وزاد الثمن فقد غلطوا، فعليك أن ترد الزيادة إليهم إذا عرفتهم، فإن لم تعرفهم وذهب عليك العلم بهم بعد الاجتهاد تصدقت بها عنهم في الفقراء والمساكين، أما إذا عرفتهم فعليك أن تردها إليهم ...

نصيحة للتجار بوجوب الأمانة والحذر من الغش والخيانة

الجواب: الواجب على المؤمن الحذر من الغش في السمن وفي العسل وفي غيرهما، والواجب عليه أداء الأمانة والصدق؛ لقول النبي ﷺ: من غشنا فليس منا، والله يقول سبحانه: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء:58]، ويقول ...