الصيد

حكم أكل صيد قتل بغير محدد

الجواب: ما يأكل منه إذا صدمه بالسيارة أو بحجر أو بعصا ما يأكل، يكون موقوذًا لا يحل، لكن إذا قتله بمسدس أو أطلق عليه كلب معلم وقتله أو رماه بالرصاص ويقول: بسم الله والله أكبر عند الرمي. السؤال: وبالحجر طيب؟ الجواب: إذا كان الحجر له حد، لا بأس.

من حديث (كل ذي ناب منَ السباع، فأكله حرام)

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: كُلُّ ذِي نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ، فَأَكلُهُ حَرَامٌ. رَوَاهُ مُسْلِمٌ. وَأَخْرَجَهُ: مِنْ حَدِيثِ اِبْنِ عَبَّاسٍ بِلَفْظٍ: نَهَى. وَزَادَ: وَكُلُّ ذِي مِخْلَبٍ مِنَ الطَّيْرِ. وَعَنْ ...

من حديث (نحرنا على عهد رسول الله ﷺ فرسا، فأكلناه)

أسئلة س: ذبح الدجاج، لا بدّ أن يكون في اتجاه القبلة؟ ج: أفضل . وَعَنْ أَبِي قَتَادَةٌ - رضي الله عنه - فِي قِصَّةِ الْحِمَارِ الْوَحْشِيِّ- فَأَكَلَ مِنْهُ النَّبِيُّ ﷺ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وَعَنْ أَسْمَاءِ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ...

71 من حديث: (ما أصاب بحده فكله وما أصاب بعرضه فهو وقيذ)

يتَّضح من هذا أنَّ الجمهور على نسخ الفرع والعتيرة، وأنهما كانتا من أعمال الجاهلية، النبي أقرَّهما في أول الإسلام، ثم نُسخ ذلك، قال: لا فرعَ، ولا عتيرة، وفي روايةٍ: في الإسلام، ولهذا ذهب الجمهورُ إلى أنهما نُسختا، ولم يبقَ إلا الضَّحايا والعقائق والصَّدقة ...

72 من حديث: (عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح..)

بَابُ مَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَالأَصْنَامِ 5499 - حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ العَزِيزِ يَعْنِي ابْنَ المُخْتَارِ، أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ، قَالَ: أَخْبَرَنِي سَالِمٌ، أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ، يُحَدِّثُ، ...

حكم قتل الحيوانات لمجرد العبث

الجواب: إذا كان لمصلحة شرعية ليأكل أو يبيع كأن يصيد الحبارى والظباء والأرانب، وغير هذا من الأشياء المباحة ليأكلها أو ليبيعها فلا بأس، أما إذا كان يصيدها ليقتلها ويتركها هذا لا ينبغي، أقل أحواله الكراهة الشديدة، فلا يصيد حيواناً مأكولاً إلا لمصلحة ...

حكم أكل ما صاده الكلب أو الصقر المدربين

الجواب: إذا قتله الكلب المعلم حل، قال .. النبي ﷺ: وإن وجدته قتيلًا فكل المقصود أنه إذا قتله الكلب، أو قتله الصقر بأن أرسل الصقر أو الكلب فقتل الصيد حل، الحمد لله، إلا أن يأكل منه، إذا أكل منه لا تأكله؛ يقول النبي ﷺ: إذا أكل فلا تأكل فإنما صاد لنفسه أما ...

حكم أكل لحم الضبع

الجواب: الضبع صيد يقول النبي ﷺ الضبع صيد ولحمها حلال والحمد لله. نعم. 

حكم استئجار عمال للصيد على نصف ما يصيدونه

الجواب: إذا اتفقوا على ذلك فلا بأس لا حرج، هذا صلح بينهم واشتراك بينهم لا حرج فيه، إذا اشتركوا للصيد أنصافاً أو أرباعاً فلا حرج، سواءً صيد البر أو صيد البحر، تراضوا على هذا فلا بأس، نعم. المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

حكم صيد الحمام والعصافير بالسلاح الناري

الجواب: لا مانع من صيد الطيور المباحة من الحمام والعصافير وغيرها بالأسلحة النارية، لا مانع من ذلك والحمد لله، فإن أدركته حيًا فاذبحه، وإن أدركته قد مات فهو حل لك. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

حكم الصيد بالسلاح الناري

الجواب: نعم، نعم، لأنه محدد، الفشكة تصيب الحد فتخرج الدم، تخرج الدم نعم، والنبي ﷺ قال: ما أنهر الدم وذكر اسم الله فكل فهذا السلاح ينهر الدم مع التسمية يحل، أما لو ترك التسمية ناسيًا فلا شيء عليه. نعم. المقدم: أحسن الله لكم يا سماحة الشيخ.

الأشهر الحرم وحكم الصيد فيها لغير المحرم

الجواب: الأشهر الحرم هي: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب؛ أربعة قال الله جل وعلا: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ[التوبة:36]، هذه ...

حكم أكل الصيد لمن حلف ألا يصطاده وألا يأكله

الجواب: هذه يمين خاطئة، لا يعول عليها ولا يحرم بها الحلال، وعليك كفارة اليمين، يقول النبي ﷺ: إذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرًا منها فكفر عن يمينك وائت الذي هو خير متفق على صحته. ويقول عليه الصلاة والسلام: إني والله إن شاء الله لا أحلف على يمين فأرى ...

التسمية عند رمي الصيد

الجواب: الواجب ذكر اسم الله عند الرمي، ولا يكفي ذكر ذلك عند إدخال الطلقة في البندقية؛ لقول النبي ﷺ: وإن رميت سهمك فاذكر اسم الله[1]. متفق على صحته، من حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه، واللفظ لمسلم[2]. أخرجه البخاري برقم: 5062 (كتاب الذبائح والصيد)، باب (الصيد ...

حكم نسيان التسمية عند رمي الطيور وغيرها

الجواب: إذا نسي المسلم التسمية عند الذبح، أو عند رمي الصيد، أو إرسال الكلب المعلم للصيد، فإن الذبيحة حلال، وهكذا الصيد إذا أدركه ميتًا؛ لقول الله : رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286]، وقد صح عن رسول الله ﷺ أنه قال: ...

  • 1
  • 2