لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.
الألبسة المباحة

ما يجوز للمرأة المسلمة كشفه أمام المرأة الكافرة

ج: الصحيح أن المرأة تكشف للمرأة سواء كانت مسلمة أو كافرة ما فوق السرة وتحت الركبة. أما ما بين السرة والركبة فهو عورة في حق الجميع لا تراه المرأة من المرأة سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة قريبة أو بعيدة كالعورة للرجل مع الرجل.فللمرأة أن ترى من المرأة صدرها ...

من الذي تجب تغطية وجه المرأة عنه؟

ج: تجب تغطية الوجه عن الرجل الأجنبي، وهو من ليس محرمًا للمرأة في أصح قولي العلماء، سواء كان الأجنبي ابن عم وابن خال أو من الجيران أو من غيرهم، لقوله تعالى يخاطب المسلمين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن يأتي بعدهم: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ ...

حكم لبس العقال

الجواب: ليس بشيء العقال ليس بشيء، لو لبس عقال أو  خيط أو عمامة لا بأس كله لا بأس. أمور اللباس هذه ما فيها بأس إلا على وجه يكون فيه مشابهًا للكفار، فالشيء الذي فيه مشابهة للكفار لا يفعله ما دام ملابسه يلبسها المسلمون فلا بأس.

حكم وضع النساء سحابات من خلف ثيابهن

الجواب: لا نمنع، لا نعلم شيئًا في هذا لكن إذا كان فيه قدام أولى وأحفظ للعورات، المهم حفظ العورة. وهذا الاصطلاح الجديد ليس بجيد، لو كان في المقدم فيكون أولى وأحوط يكون أمامها تستطيع حفظه وصيانته فهو أولى من الخلف، لكن إذا كان من الخلف لا يظهر العورة ...

حكم لبس النساء الثياب البيض

الجواب: يجوز لبس الثياب البيض إذا كانت على طريقة سليمة ليس فيها مشابهة للرجال، إذا كان فيها أشياء خياطات ووصل تميزها عن الرجال، أما لبس البياض على طريقة الرجال فلا يجوز، تشبه. والرسول ﷺ لعن المرأة تلبس لبس الرجل، لكن إذا لبست الأبيض أو الأسود أو ...

حكم لبس الرجل للخاتم

الجواب: لا نعلم ما يدل على السنية، بل مباح هذا هو الأظهر، الصحابة لبسوا الخواتيم، منهم من لبسها ومنهم من تركها، فلبسها من باب خواتيم الفضة خاصة، لبس الرجل فيما يظهر الأقرب فيه أنه من باب المباحات.  وقد جاء في بعض الأحاديث ما يدل على أنه للسلطان ...

بيان صفة الحجاب الشرعي

ج: الحجاب الشرعي هو أن تحجب المرأة كل بدنها عن الرجال: الرأس والوجه والصدر والرجل واليد؛ لأنها كلها عورة بالنسبة للرجل غير المحرم؛ لقول الله جل وعلا: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ ...

حكم لبس الذهب المحلق للنساء

الجواب:  يحل لبس النساء للذهب محلقا وغير محلق، لعموم قوله تعالى: أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ [الزخرف: 18] حيث ذكر سبحانه أن الحلية من صفات النساء، وهي عامة في الذهب وغيره. ولما رواه أحمد وأبو داود والنسائي ...

حكم لبس المعاطف الجلدية

ج: قد ثبت عن النبي ﷺ أنه قال: إذا دبغ الجلد فقد طهر وقال: دباغ جلود الميتة طهورها واختلف العلماء في ذلك، هل يعم هذا الحديث جميع الجلود أم يختص بجلود الميتة التي تحل بالذكاة، ولا شك أن ما دبغ من جلود الميتة التي تحل بالذكاة كالإبل والبقر والغنم طهور يجوز ...

حكم لبس ساعة الذهب أو تشبه الذهب

الجواب: يجوز ذلك للنساء، أما الرجل فلا يجوز له ذلك إذا كانت الساعة من الذهب أو مطلية بالذهب؛ لقول النبي ﷺ: أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورها. أما إن كانت تشبه الذهب وليست ذهبًا فالأولى للرجل: تركها صيانة لعرضه عن التهمة بمخالفة الشرع المطهر[1]. مجموع ...

حكم إسبال الثياب بدون خيلاء ولبس الحرير للرجل

ج: إسبال الثياب للرجل أمر لا يجوز ولو لم يقصد الخيلاء؛ لأن الرسول ﷺ زجر عن ذلك، فقال في الحديث الصحيح: ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره، والمنان فيما أعطى، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب رواه مسلم، ...

حكم لبس الذهب المحلق بالنسبة للنساء

الجواب: لبس المحلق من الذهب لا بأس به ولا حرج فيه عند أهل العلم جميعا، حكاه غير واحد إجماع أهل العلم، كما حكى ذلك الجصاص الحنفي رحمه الله، وحكى ذلك البيهقي، وحكى ذلك أيضا الحافظ ابن حجر، وكذلك النووي وآخرون حكوا إجماع أهل العلم على حله للنساء المحلق ...

حكم لبس البرقع

الجواب: البرقع لا بأس به إذا ستر الوجه ولم يبق إلا العين أو العينان فقط للحاجة إلى النظر لا بأس، ولكن الخمار الكامل يكون أولى وأفضل وأبعد عن الريبة. أما صوت المرأة فليس بعورة، قد كان النساء يخاطبن النبي ﷺ ويخاطبن الصحابة ويسلم الرجال على النساء والنساء ...

حكم لبس الطبيبات أو العاملات في المستشفى الضيق أو القصير

ج: الواجب على الطبيبات وغيرهن من ممرضات وعاملات أن يتقين الله تعالى، وأن يلبسن لباسًا محتشمًا لا يبين معه حجم أعضائهن أو عوراتهن، بل يكون لباسًا متوسطًا لا واسعًا ولا ضيقًا، ساترًا لهن سترًا شرعيًا مانعًا من أسباب الفتنة، للآيتين الكريمتين المذكورتين ...

حكم السفر لبلاد الكفر للدراسة

ج: الواجب التستر والحجاب على المؤمنة؛ لأن ظهور وجهها أو شيء من بدنها فتنة، قال تعالى في كتابه العظيم: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب: 53] فبين سبحانه ...