الألبسة المحرمة

إسبال الثياب تحت الكعب

الجواب: لا يجوز، لأن هذا من الإسبال، لكن مع الخيلاء يكون إثم أكثر، مع الخيلاء يكون الإثم أكثر، لقول النبي ﷺ: ما أسفل الكعبين من الإزار فهو في النار رواه البخاري في الصحيح: ما أسفل الكعبين من الإزار فهو في النار، وهكذا البشت، وهكذا القميص، وهكذا السراويل ...

الإسبال في السراويل والأزار

الجواب: هذا غلط، لأن الرسول ﷺ أطلق، قال: المسبل إزاره، والإزار لبس السراويل، الحكم واحد؛ لأن هذا يلبس سراويل وهذا يلبس الإزار، كذلك ما أسفل الكعبين من إزار، فهو في النار يعم هذا وهذا؛ لأن الإزار كان العرب الغالب عليهم الأُزر، وليس الغالب عليهم السراويل، ...

الإسبال دون قصد الكبر والعلو

الجواب: تقدم، لا يجوز، ولو ما قصد التكبر، لكن إذا قصد التكبر يكون أعظم في الإثم، وإذا ما قصده وتساهل هذا يكون آثم، ولا يجوز؛ لأن الأحاديث الصحيحة تعمه، والرسول أطلق -عليه الصلاة والسلام- وعمم، فوجب على المسلم أن يحذر ما نهى الله عنه ورسوله.

حكم لبس المرأة الملابس التي تصف تقاطيع الجسم ولا سيما في الطواف والسعي

الجواب: الواجب على المرأة أن تلبس ملابس متوسطة، لا تصف حجم الأعضاء، ولا تكشف العورة، ساترة غير ضيقة، حتى لا تفتن الناس، ولا تلبس الشيء الوسيع الذي يبين بعض أعضائها،لا، ولكن وسطا، يكون ثوبها وسطاً ساتراً لا يبين حجم الأعضاء، هذا هو الواجب عليها. المقدم: ...

إسبال الإزار

الجواب: نعم هذان الحديثان صحيحان عن النبي ﷺ، الأول يقول -عليه الصلاة والسلام-: ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار خرجه البخاري في الصحيح من حديث أبي هريرة  وهو يدل على تحريم الإسبال، وأنه لا يجوز لمسلم أن يجر ملابسه تحت الكعبين: كالسراويل ...

حكم إسبال الإزار دون كبر

الجواب: يجب على المؤمن أن يتأدب بالآداب الشرعية، وأن تكون ملابسه إلى الكعب فقط، لقول المصطفى -عليه الصلاة والسلام-: ما أسفل الكعبين من الإزار فهو في النار، رواه البخاري في الصحيح، ولم يقل إذا كان متكبراً أو إذا كان من الخيلاء، بل أطلق وعمم، وقال -عليه ...