لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.
الشفاعة

الوهابيون لا ينكرون شفاعة الرسول ﷺ

ج: لا يخفى على كل عاقل درس سيرة الإمام الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأتباعه أنهم براء من هذا القول؛ لأن الإمام رحمه الله قد أثبت في مؤلفاته لا سيما في كتاب التوحيد وكشف الشبهات شفاعة الرسول ﷺ لأمته يوم القيامة، ومن هنا يعلم أن الشيخ رحمة الله عليه وأتباعه ...

17 باب الشفاعة

باب الشفاعة وقول الله : وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ [الأنعام:51]، وقوله تعالى: قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا [الزمر:44]. وقوله: مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ ...

باب الشفاعة

وقول الله : وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ [الأنعام: 51] وقوله: قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً [الزمر: 44]. وقوله: مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ ...

584 من حديث: (ال رجل لأتصدقن بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد سارق..)

  58/1865- وَعَنْ أبي هُريْرَةَ  أنَّ رسُول اللَّه ﷺ قَال: قَال رَجُلٌ لأتَصدقَنَّ بِصَدقَةِ، فَخَرجَ بِصَدقَته، فَوَضَعَهَا في يَدِ سَارِقٍ، فَأصْبحُوا يتَحدَّثُونَ: تَصَدِّقَ الليلة علَى سارِقٍ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ لأتَصَدَّقَنَّ ...

أنواع شفاعات النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة

الجواب: له ﷺ ثلاث شفاعات خاصة به عليه الصلاة والسلام، إحداها الشفاعة العظمى في أهل الموقف يوم القيامة، فيشفع لهم حتى يقضى بينهم، وهذا هو المقام المحمود الذي قال فيه سبحانه: عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا [الإسراء:79]. فهذا المقام ...

شفاعات النبي صلى الله عليه وسلم الخاصة والعامة

الجواب: النبي ﷺ له شفاعات: منها: شيء يختص به ومنها: شيء يشترك معه الناس فيها، فأما الشفاعة التي تختص به فهي الشفاعة العظمى في أهل الموقف يشفع بينهم يسجد بين يدي ربه ويحمده بمحامد عظيمة، ثم يأذن الله له في الشفاعة فيشفع في أهل الموقف حتى يقضى بينهم، وهذه ...

مسألة في الشفاعة

بلى، ولكن هذا الموقف للجميع، هذه شفاعة الموقف ودخول الجنة للجميع، وأما الشفاعة الخاصة فكل نبيٍّ له شفاعة، لكن يوم القيامة الناس يشتد بهم الأمر: ماذا يفعلون من الكرب حتى يُقْضَى بينهم؟ أول شيءٍ يذهبون إلى آدم -أبي البشر- ويُحيلهم آدمُ إلى نوحٍ، ونوحٌ ...

هل للنبي الشفاعة العظمى أو شفاعة دخول الجنة

عامة، لكن المهم دخول الجنة، وإلا الشفاعة العظمى تعم الجميع الكفار والمسلمين، شفاعته في أن يقضى بينهم، لكن الشفاعات الأخرى شفاعات في ثقل الميزان في عظم الأجر وفي دخول الجنة والنجاة من النار هي شفاعات أخرى يشفع شفاعات عديدة عليه الصلاة والسلام في أهل ...