حكم ضم اليدين على الصدر بعد القيام من الركوع

السؤال: من العراق -بغداد- المستمع: ضرار العاني بعث يسأل ويقول: أرجو أن توضحوا لي الحكم الشرعي في وضع اليدين بعد النهوض من الركوع؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب: السنة وضعها على الصدر كما قبل الركوع هذا هو السنة، لما ثبت عنه ﷺ من حديث وائل بن حجر: أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا كان قائماً في الصلاة وضع يمينه على يساره وضع كفه اليمنى على كفه اليسرى والرسغ والساعد، هكذا رواه أبو داود والنسائي وغيرهما بإسناد صحيح عن وائل بن حجر ، وفي صحيح البخاري رحمه الله عن أبي حازم عن سهل بن سعد ، قال -لا أعلمه إلا ينميه إلى النبي ﷺ قال: كان الرجل يؤمر إذا كان في الصلاة أن يضع يده اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة، وهذا يعم ما قبل الركوع وما بعد الركوع، فالسنة للمؤمن في الصلاة وهكذا المؤمنة وضع اليمين على الشمال قبل الركوع وبعد الركوع.
وأما ما وقع في صفة صلاة النبي ﷺ لأخينا العلامة الفاضل الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني من قوله: إن وضعهما بعد الركوع بدعة، هذا أمر غلط، قد نبهنا على هذا غير مرة وكتبنا في ذلك ما يوجب بيان هذا الأمر وأرجو أن فضيلته يرجع عن هذا القول؛ لأنه خلاف الصواب، وأسال الله أن يوفق الجميع لما يرضيه.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيراً ووفق الجميع إلى ما فيه الخير والصلاح. 

فتاوى ذات صلة