حكم الصلاة في مسجد فيه قبر

السؤال: من الجمهورية اليمنية المستمع: عبود أحمد بو عسكر من محافظة حضرموت مديرة القطن بعث يسأل ويقول: لقد انتقلت من القرية لغرض العمل في مكان صحراوي لمدة أشهر، وكان قرب هذا المكان يوجد قرية وبها مسجد وفيه قبر، وفي بداية الأمر كنت أذهب لصلاة الجمعة إلى هذه القرية؛ لأنها الوحيدة القريبة منا، ولكن عندما اتضح بأن المسجد به قبر تركت الصلاة وطول مدة عملي في هذا المكان وأنا لا أصلي الجمعة، علمًا بأن جميع الفروض أصليها كاملة، فهل علي ذنب لتركي الصلاة طول هذه المدة -وأعني: صلاة الجمعة- جزاكم الله خيرًا؟

الجواب: ليس عليك بأس؛ لأن المساجد التي فيها القبور لا يصلى فيها، وعليك أن تعيد ما صليت في المسجد هذا الذي فيه القبر، عليك أن تعيد صلواتك -تعيدها ظهراً- وتصلي في محلك، وإذا تيسر بقربك جيران يصلون معك صلوا جماعة، وجب عليكم أن تصلوا جماعة، فحرصاً تجتمع مع جيرانك وأن تصلوا جماعة في بيت أحدكم أو في مسجد تقيمونه سليم من القبور، وعليكم أن تنصحوا أصحاب المسجد تجتمع أنت وإخوانك الطيبون بالمسئولين عن المسجد حتى يزال القبر من المسجد، حتى ينقل إلى القبور ينبش وينقل إلى القبور، وحتى يبقى المسجد سليماً من القبور، الرسول عليه السلام قال: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، وقال عليه الصلاة والسلام: ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك، فنهاهم عن اتخاذها مساجد.
ورأى عمر أنس أراد أن يصلي حول قبر فقال له عمر رضي الله عنه: القبر القبر! نبهه على أن هناك قبر حتى لا يصلى حوله.
فالمقصود: أن الصلاة في المساجد التي فيها القبور أو الصلاة بين القبور أو في المقبرة كلها باطلة.
فالواجب على المسلمين أن يحذروا ذلك، وأن تكون مساجدهم سليمة من القبور، والواجب على العلماء أن ينبهوا الناس، الواجب على العلماء في كل مكان وفي كل دولة أن ينبهوا الناس على ذلك، حتى تسلم القبور، حتى تسلم المساجد من وجود القبور، وكل مسجد فيه قبر يجب نبش القبر وإبعاده عن المسجد، إلا إذا كان المسجد بني عليه والقبور سابقة والمسجد بني على القبور فإنه يهدم، وتبقى القبور على حالها، أما إذا كان المسجد هو القديم، ثم دفن فيه عالم أو غيره، فإنه يجب نبشه ونقل رفاته إلى المقبرة العامة في حفرة خاصة يسوى ظاهرها كسائر القبور، حتى يبقى المسجد سليمًا وحتى يصلي المسلمون فيه.
هذا هو الواجب على الأمراء والعلماء أن يعنوا بهذا الأمر وأن لا يتساهلوا فيه؛ لأن هذا من الشعائر الظاهرة، التي يجب العناية بها، الله يهدي الجميع، نسأل الله للجميع الهداية.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة