كفارة القتل الخطأ

السؤال: على بركة الله نبدأ هذا اللقاء بسؤال من السائلة (م. م) تقول: ما كفارة القتل أو القاتل الغير المتعمد؟ نرجو بهذا الإفادة مأجورين؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: قد أوضح الله في كتابه الكريم كفارة قتل الخطأ، وهي عتق رقبة مؤمنة، فإن عجز صام شهرين متتابعين؛ لقول الله سبحانه في سورة النساء: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا [النساء:92] فالكفارة عتق رقبة مؤمنة، وعليه الدية مع ذلك، إلا أن يصدق أهل الميت ويسمحوا عن الدية فلا بأس. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة