المشي بالنعال في المقابر

السؤال:
هل يجوز المشي بالنعال في المقابر؟

الجواب:
ورد ما يدل على كراهة ذلك، جاء في حديث لا بأس به أن النبي رأى رجلاً يمشي في المقابر بالنعلين فقال: ألق سبتيتيك يعني نعليك، فالمقصود أن النعلين في المقابر يكره المشي بهما إلا من حاجة، لأن الرسول أمر من يراه يمشي بنعليه أن يلقيهما.
وقال العلماء: لأن في هذا نوع من الإهانة أن يمشي بالنعلين بين القبور، أو لحكمة الله أعلم بها، والحديث فيه كلام؛ لكن الصواب: أنه لا بأس به.
فالأولى أن لا يمشي في النعلين إلا من حاجة كما لو كانت الأرض حارة أو فيها شوك لا بأس، أما إذا كان ما في علة فالأولى أن لا يمشي بالنعال.
وقال بعض أهل العلم: لا بأس أن يمشي بالنعال لأنه جاء في الحديث الصحيح أن النبي ﷺ قال: إن الميت يسمع قرع نعالهم إذا انصرفوا قالوا فدل على أنه لا بأس بالمشي بالنعال، والجواب: أن هذا لا يدل على المشي في النعال في المقبرة لأن انصرافهم خارج المقبرة فلا يكون بين هذا وهذا اختلاف.
فالأولى والأفضل أن لا يمشي بالنعل في القبور إلا من حاجة كشدة برد الأرض، شدة حرارتها، أن يكون فيها شوك، أما إذا كانت سليمة فالأولى أن يمشي حافيًا هذا هو الأولى والأحوط.

فتاوى ذات صلة