لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

الواجب على من كان لا يخرج زكاته ثم تاب الله عليه

السؤال: السائل أبو مازن يقول: كنت لا أخرج الزكاة لسنوات كثيرة فتبت إلى الله ولا أعرف عدد السنوات، ومالي وعقاري كثير، كيف السبيل لإخراج ما مضى؟ وكيف الطريق إلى التوبة جزاكم الله خيراً؟

الجواب: الطريق للتوبة الندم على الماضي، والعزم أن لا تعود فيه، والإقلاع من ذلك، والمبادرة بإخراج الزكاة عما مضى، تتحرى الماضي وتخرج الزكاة عما مضى، تتحرى وتجتهد إذا كنت تظن أنها خمس تزكي خمس، تظنها ست تزكي ست وهكذا، تتحرى السنوات الماضية التي لم تزك فتخرج زكاتها عن المال الذي عندك مع التوبة والندم والإقلاع والعزم أن لا تعود في ذلك والإكثار من العمل الصالح، والله سبحانه يقول: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82]، ويقول سبحانه: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31]، وإذا تاب الإنسان غفر الله له ما سلف وحفظ له ما تقدم من الخير، الخير السابق يحفظ له والسيئات تغفر بتوبته الصادقة وأعماله الصالحة. نعم.

فتاوى ذات صلة