حكم صلاة الجمعة والعيد لمن أقام بمكان مرت من الزمان في عمل ما

السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من الجماهيرية الليبية وباعثها المستمع محمد علي شعبان، أخونا محمد يقول في أحد أسئلته: نحن نعمل في أحد الحقول النفطية بالصحراء، لدينا مسجد داخل الحقل، الحقل له بوابة واحدة وأقرب منطقة عنده تقدر بحوالي أربعين كيلو متر، ليس هناك أحد مقيم داخل الحقل أو خارجه بأسرته، وأطول مدة ممكن يقضيها أحدنا بالحقل، أربعين يومًا تقريبًا، وليس لدينا إمام معين، والسؤال: هل تصح في هذا المسجد صلاة العيد وصلاة الجمعة أفيدونا جزاكم الله خيرا؟

الجواب: ما دام الحال كما ذكره السائل فليس عليكم جمعة ولا عيد لأنكم لستم مستوطنين؛ إنما تقيمون أربعين يوماً ثم ترجعون إلى أهليكم، فأنتم في هذه الحالة كسكان البادية تصلون ظهرًا أربعًا وعصرًا أربعًا وهكذا، وليس عليكم جمعة، ما دام الأمر كما ذكرتم ليس هناك سكان، وإنما هم العمال يعملون أكثر ما يعملون أربعين يومًا ثم يرجعون إلى أهليهم ويأتي غيرهم، فعليكم الصلوات الخمس أن تصلوها جماعة يؤمكم أفضلكم وأقرؤكم وإذا اخترتم واحدًا يؤمكم هو أقرؤكم كان ذلك أولى وأفضل، وليس عليكم جمعة ولا عيد. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة