حكم الإتيان بالصلاة الإبراهيمية في السجود وزيادة: (اللهم آت محمداً الوسيلة والفضيلة ...)

السؤال: يقول يا سماحة الشيخ هذا السائل في هذا السؤال: أقول في سجودي أحياناً الصلاة الإبراهيمية المعروفة بالكامل في صلاة النفل، فهل يجوز ذلك مع الدعاء، اللهم آت محمد..

الجواب: هذا من أسباب الإجابة، يحمد الله ويثني عليه ويصلي على النبي ﷺولو في السجود ولو في آخر الصلاة، يثني على الله ويصلي على النبي ﷺثم يدعو؛ لأن هذا من أسباب الإجابة، كما أنه في التحيات يقرأ التحيات ثم يصلي على النبي ﷺ ثم يدعو؛ لأن التحيات ثناء على الله، ثم بعدها الصلاة على النبي ﷺ ثم يدعو، فإذا أحب يدعو في السجود ثم يتهجد بالليل، يحمد الله ويثني عليه ويصلي على النبي ﷺ ويدعو ؛لأن هذا من أسباب الإجابة.
المقدم: يقول يا سماحة الشيخ عبد العزيز: هل يجوز أن أضيف هذا الدعاء : اللهم آت محمداً الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وذلك في الصلاة الإبراهيمية؟
الشيخ: لا، المشروع الصلاة الإبراهيمية التي بينها لأصحابه لما سألوه: «كيف نصلي عليك؟ قال: قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وجاءت بألفاظ أخرى وكل ما صح عن النبي ﷺ في هذا يفعل، بعد قراءة التحيات بعد الشهادتين، أما اللهم آت محمداً الوسيلة هذه بعد الأذان هذه تقال بعد الأذان. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة