لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

فضيلة تجديد الوضوء والاعتكاف وقراءة القرآن

السؤال: في سؤاله هذا يقول هذا السائل مصطفى عبد القادر سماحة الشيخ: تجديد الوضوء هل هو أفضل أو الاعتكاف في مسجد أو قراءة القرآن أو تصلي السنة، أيهما أولى في هذه الأمور قبل إقامة الصلاة؟

الجواب: تجديد الوضوء مستحب، إذا كان قد توضأ سابقاً إذا جدده فهو أفضل ولا يلزمه تجديد الوضوء، والسنة له أن يتقدم إلى الصلاة وجلوسه في المسجد ينتظر الصلاة فيه خير عظيم، وإذا سمي اعتكاف فلا بأس؛ لأن اللبث في المسجد يسمى اعتكاف إذا نواه اعتكافاً، فإن انتظاره الصلاة أو الجلوس في المسجد يقرأ هذه قربة إلى الله جل وعلا، فالمؤمن يتقرب إلى الله بما شرع، فإذا قصد المسجد ليقرأ فيه ويتعبد ويصلي ونواه اعتكافاً سواءً ساعة أو ساعتين أو يوم أو يومين كله لا بأس، ولكن عليه أن يحافظ على الصلاة في الجماعة في أوقاتها ويحذر التخلف عن ذلك، وإذا أراد تجديد الوضوء يعني توضأ للظهر ثم أراد أن يجدد للعصر أو المغرب فهذا أفضل، وإن صلى بالوضوء السابق فلا حرج، والحمد لله.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة