لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم جلوس الحائض والجنب في المسجد لسماع الدروس والمحاضرات

السؤال: أخيراً تسأل أختنا وتقول: ما حكم الذهاب للمسجد لحضور الندوات والمحاضرات إذا كانت المرأة حائضًا وذلك للاستفادة من الدروس التي غالبًا ما تكون قيمة؟

الجواب: إذا كان لها مكان قرب المسجد تسمع منه عند المحراب أو في جانب المسجد أو في آخر المسجد تسمع فلا بأس أما في داخل المسجد فلا؛ لأن النبي عليه السلام قال: إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب، وقال في حق الجنب: إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ [النساء:43] ، وقال لـعائشة لما أمرها أن تأتي بالخمرة من المسجد قالت : إني حائض، قال: إن حيضتك ليست في يدك فأمرها أن تعبر وتأخذ الخمرة الحصير من المسجد.
أما الجلوس لا، أما المرور للجنب والحائض فلا بأس أما الجلوس لا، لكن إذا وجد مكان خارج المسجد تسمع منه الدروس فهذا لا بأس به. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرا

فتاوى ذات صلة