مدى صحة حديث: «السبيل الزاد والراحلة»؟

السؤال: حديث أنس في الزاد والراحلة قال: قيل يا رسول الله، ما السبيل؟ قال: الزاد والراحلة رواه الدارقطني وصححه الحاكم، والراجح إرساله، وأخرجه الترمذي من حديث ابن عمر وفي إسناده ضعف فما صحته؟

الجواب: كلها ضعيفة لكن يشهد بعضها لبعض فهي من باب الحسن لغيره، وأجمع العلماء على المعنى.
والأصل في ذلك قوله تعالى: وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا [آل عمران:97] فمن استطاع السبيل إلى البيت لزمه الحج، ومن لم يستطع فلا حرج عليه، وكل إنسان أعلم بنفسه[1].

 

  1. من أسئلة دروس بلوغ المرام. (مجموع فتاوى ومقالات ابن باز 16/386).

فتاوى ذات صلة