حكم تقصير اللحية

السؤال:

ما رأيكم في تخفيف اللحى وتقصيرها؟ 

الجواب:
يقول النبي ﷺ: قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين، ويقول عليه الصلاة والسلام: قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين، ويقول عليه الصلاة والسلام: جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس، كلها أحاديث صحيحة، فالواجب إكرام اللحية وإعفاؤها، وإرخاؤها، وعدم قصها، أو حلقها، يجب تركها وإعفاؤها وإرخاؤها؛ لأنها زينة الرجل، وهي سنة النبي ﷺ، كان يعفي لحيته عليه الصلاة والسلام ونهى الأمة عن قصها، وأمر بإعفائها وإرخائها وتوفيرها، فلا يجوز لأي مسلم أن يخالف ما شرع الله ليس له حلقها، ولا قصها.
بل الواجب عليه توفيرها وإرخاؤها امتثالًا لأمر الرسول ﷺ، وتأسيًا به عليه الصلاة والسلام، ومن المؤسف أن كثيرًا من الناس يعادي هذه اللحية، ويحاربها بالحلق والتقصير، وهذه مصيبة عظيمة وقعت في المسلمين، نسأل الله أن يمن عليهم بتركها، والحذر منها؛ لأنها مخالفة لشرع الله ومجاهرة بالمعصية، ولا حول ولا قوة إلا بالله. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة