حكم القضاء على من كان يترك الصلاة أحيانًا

السؤال:
يسألن عن شخص كان يصلي ولكنه كان يترك الصلاة أحيانًا ويتابع أحيانًا أخرى، لكنه الآن -ولله الحمد والشكر- مداوم على الصلاة وبانتظام، هل عليه أن يقضي ما فاته من تلك الصلوات؟ أم التوبة تكفيه؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
التوبة تكفيه والحمد لله، التوبة تكفيه والحمد لله، وليس عليه قضاء، لقول الله جل وعلا: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ [الأنفال:38]، وقول النبي ﷺ: التوبة تجب ما قبلها، وقوله عليه الصلاة والسلام: التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
ترك الصلاة كفر، والتوبة تجب ذلك وتمحو ذلك والحمد لله، إذا تاب توبة صادقة، بالندم على الماضي، والمحافظة على الصلاة، والعزم الصادق ألا يعود، فالله يعفو عنه ... ليس عليه قضاء.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 
فتاوى ذات صلة