من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته هل هو على العموم

قول: من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته هل هو على العموم؟

نعم صحيح، وعدٌ من ربنا جل وعلا على لسان رسول الله ﷺ، إذا قضيتَ حاجةَ أخيك: شفعت له في منفعةٍ، ساعدته في شيءٍ، أقرضته في شيءٍ، ساعدته في دواءٍ، في أجرة الطبيب وهو عاجز؛ كل هذا لك الأجر فيه، دللته على خيرٍ، أرشدته إلى خيرٍ، منعته من شرٍّ، يُؤجَر على التَّعدِّي والغصب.
س: قضاء الحاجات ومساعدة ..؟
ج: يفعل هذا وهذا، المتعدي والغاصب، الغاصب بعضه واجب وبعضه مستحب، والمتعدي كذلك: بعضه واجب وبعضه مستحب.

فتاوى ذات صلة