لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم لعن الكافر المعين

هناك مَن استدلَّ على لعن الكافر المُعَيَّن بحديث الرجل الذي أُتِيَ به ليُجْلَد في الخمر، فقال أحدُ الصحابة: لعنه الله، فقال النبيُّ ﷺ: لا تُعِنْ الشيطان عليه، فإنَّه يُحبُّ الله ورسوله، فقال: إنَّ الذي لا يُحبَ الله ورسوله يُلْعَن؟

هذا عبدالله الحمار، والرسول ﷺ لعن مَن آذى المسلمين، فلعن أبا جهل، وعتبة بن ربيعة، وشيبة، وأشباههم ممن آذوا المسلمين، أما الكفار الذين ما آذوا فلا يُلْعَنوا، بل يُدْعَا لهم بالهداية، فإنه لما قيل: يا رسول الله، إنَّ دوسًا قد تأخَّر إسلامهم، قال: اللهم اهْدِ دوسًا وائْتِ بهم، فدعا لهم بالهداية، ولما كان اليهودُ يتعاطسون عنده يُريدون أن يقول: يرحمكم الله، قال: يهديكم الله.
س: إذن الصحيح أنَّ الكافر المُعَيَّن لا يُلْعَن؟
ج: لا يُلْعَن، إلا إذا آذى المسلمين.

فتاوى ذات صلة