كيف قام النبي ﷺ بأعمال كثيرة يوم النحر؟

..... في الحديث ورد أنه ﷺ صلى في مكة يوم النحر، ولكن إذا نظرنا إلى الأعمال التي قام بها النبيُّ ﷺ قد تستهلك أكثر الوقت، فقد نحر ثلاثًا وستين بدنة بيده عليه الصلاة والسلام، وانتظر حتى قسمت ثم طُبخت ثم شرب من مرقها وأكل من لحمها، ثم قبل هذا قصَّر من رأسه، وبيَّن للناس أحكام ذلك، وسألوه، فقد يستهلك هذا وقت، وقد لا يستطيع أن يذهب إلى مكة؟!

اليوم طويل، حجة النبي في أيام الحرِّ، أيام طويلة، وهو نحر مبكرًا ، نحر الإبل مبكرًا عليه الصلاة والسلام وأكلوا منها، ثم ذهب وصلَّى في مكة الظهر عليه الصلاة والسلام، الوقت واسع، والضحى طويل في أيام الحرِّ، أيام الصيف، قريب من ثماني ساعات من الفجر إلى الظهر، فإذا رمى الجمرة بعد طلوع الشمس يمكن قريب من خمس ساعات، يمكن انتهى من نحر الإبل والطبخ لها في ثلاث ساعات أو حولها أو أربع، ثم راح مكة قبل الزوال بساعةٍ أو نحوها، يمكن، الأمر واسع؛ لأنَّ النهار طويل، والضحى طويل، أيام الغيض.
س: كذلك الزحام ما كان مثل اليوم؟
ج: والزحام قليل.

فتاوى ذات صلة