حكم العقد على امرأة لا تصلي والرجل يصلي

السؤال:
هذا السائل من السودان رمز لاسمه بـ أ.ع.ح. يقول: أجبرني والدي على الزواج من قريبةٍ لي، ولكنني لا أحبها، وهي لا تصلي، ولي منها ثلاثة أولاد، وهي تكره أمي، ماذا أفعل معها؟

الجواب:
إذا كانت لا تصلي وأنت تصلي فالنكاح غير صحيح، الذي لا يصلي كافر، إذا كنت أنت تصلي والحمد لله وهي لا تصلي فالنكاح غير صحيح وأبعدها إلى أهلها، وسوف يرزقك الله خيراً منها، من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، يقول : ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب، ويقول  : ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً، فأبعدها والتمس غيرها من المصليات وأبشر بالخير، وأولادك تابعون لك لأجل الشبهة، أولادك منها أولادٌ لك وتابعون لك ونسبهم صحيح ولكن فارقها أعطها وثيقة بطلقة واحدة واسأل ربك أن يبدلك خيراً منها، واسأل الله لها الهداية.

المقدم: وإن رجعت إلى الصلاة سماحة الشيخ؟

الشيخ: وإن تابت فلك أن تبقيها، تجدد العقد، إذا تابت فلا بأس أن تجدد العقد إن رغبت فيها، يكون بعقد جديد ومهر جديد، إذا تابت.

فتاوى ذات صلة