الصلاة خلف الصف منفردا

السؤال:
يقول: إذا دخل المسجد شخص والصف كامل خلف الإمام، ولم يتأخر معه أحد من الصف، هل يصلي منفرداً؟

الجواب:
عليه أن يعتني بالمقام فإن كثيراً من الناس إذا دخل والناس يصلون لا يعتني بالمقام فلو اجتهد فهو في الغالب يجد فرجة يصلي فيها, فإن لم يجد صلى مع الإمام إن أمكن عن يمين الإمام ولا يصلي وحده خلف الصف ولا يجذب أحداً لأن الرسول ﷺ قال: لا صلاة لمنفرد خلف الصف, ولم يرد في حديث صحيح ما يدل على شرعية الجذب ولأن الجذب يفتح فرجة في الصف, والواجب سد الخلل وعدم جعل فرجة في الصف.
فعلى الداخل أن ينتظر إن لم يجد فرجة فإن وجد أحد يصلي معه فالحمد لله وإلا صلى وحده بعد السلام بعد سلام الإمام, والغالب أنه متى اجتهد في مراصة الصف وتتبع خلل الصف فإنه في الغالب يجد فرجة ولو في نهاية الصف حتى يصلي في الصف لكن لو فرضنا أنه لم يجد شيئاً ولم يتمكن من الإمام حيث يصلي عن يمينه فإنه يبقى ينتظر حتى يصلي وحده بعد الإمام أو يأتي إنسان فيصلي معه صفاً مستقلا والحجة كما تقدم أن النبي ﷺ قال: لا صلاة لمنفرد خلف الصف, وثبت عنه ﷺ أنه رأى رجل يصلي خلف الصف وحده فأمره أن يعيد الصلاة, فدل ذلك على أن الواحد لا يقف خلف الصف, ولا خلف الإمام فإن كان الإمام ليس معه أحد وقف عن يمين, وإن كان معه صفوف التمس فرجة في الصف فإن وجد فالحمد لله وإلا انتظر حتى يجد أو تقدم فصف عن يمينه إذا أمكنه ذلك.
المقدم: بارك الله فيكم

فتاوى ذات صلة