زكاة الحلي ومقدار ذلك

السؤال: 
في آخر أسئلة السائل من اليمن يقول في هذا السؤال: أرجو من سماحة الشيخ أن يحدثنا عن حلي النساء، وهل فيه زكاة أم لا؛ لأننا نسمع البعض يقول: إن عليه زكاة، وهل إذا كان معد للزينة فهل تزكي عليه المرأة، وإذا كانت تزكي عليه فما هو المقدار الذي يزكى عليه، وإذا لم يكن لديها مال فهل يزكي عنها الزوج أو الأب أو الأخ، وهل يجوز أن تبيع منه وتزكي عنه؟

الجواب:

الزكاة في الحلي مسألة خلاف بين العلماء، والأرجح والأصح فيما يظهر لي من جهة الأدلة الشرعية وجوب زكاة في الحلي من الذهب و الفضة، وهو الذي أفتي به من دهرٍ طويل ولم أفتي بغيره، وجوب الزكاة في الحلي إذا بلغ الذهب نصاباً أو الفضة.

والنصاب عشرون مثقالاً من الذهب ، ومائة وأربعون مثقالاً من الفضة ، ومقدار ذلك أحد عشر جنيه وثالثة أسابع جنيه من الجنيه السعودي، ومن الفضة ستة وخمسون ريال من الفضة وما يقوم مقامها من العملة الورقية.

وإذا كانت الزوجة لا تستطيع الزكاة لعدم وجود مال عندها تبيع منه وتزكي، وإن زكى عنها زوجها بإذنها كفى والحمد لله، إذا زكى عنها أبوها أو ولدها أو أخوها بإذنها كفى، وإلا فعليها أن تزكي إما باقتراض من غيرها أو ببيع شيءٍ منه وتزكي.

المقدم: جزاكم الله خيرًا سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة