المرأة تعمل في بيت زوجها بحسب العادة

السؤال:
رسالة وصلت إلى البرنامج من حائل، باعثها مستمع يقول المرسل محمد خضير الشمري، يسأل ويقول: والدتي كبيرة في السن، وأبي لديه زوجة وأولاد صغار، وراعي غنم، فهل يجوز لوالدي أن يأمر والدتي بالعمل في الأعمال الشاقة مثل أعمال الغنم دون الذهاب بها، مع العلم أن والدتي لا تطيق مثل هذه الأعمال، أفيدونا مأجورين، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب:

الواجب على المرأة أن تعمل الأعمال المعتادة مع زوجها في بيتها، أما إذا كانت الأعمال غير المعتادة فإنها لا يلزمها ذلك، وإذا كانت لا تستطيع فإنه لا يكلفها، إنما الطاعة في المعروف.

وعليها أن تعمل في بيتها ما جرت به العادة من طبخ وكنس وحاجته مما يفعله أمثالها، أما الشيء الذي يضرها أو يشق عليها، أو ليس من عادة أمثالها فعله فلا يجوز تكليفها به، إلا إذا رضيت بذلك وسمحت.

المقدم: إذا كان أمثالها في البادية يقومون بشئون الغنم؟

الشيخ: إذا كان مثلها يقوم بهذا والزوجة الثانية تشاركها تقوم بنصيبها ما يجعل نصيب الثاني على هذه، فلا بأس عليها قسطها.

المقدم: بارك الله فيكم، جزاكم الله خيراً

فتاوى ذات صلة