حكم الجلوس عند قوم لا يصلون ولكن لا يأكل ولا يشرب معهم

السؤال:
هو في الحقيقة يقول في آخر هذا السؤال: أنا لا أستطيع أن أسكن لوحدي؛ نظراً لارتفاع الأجور، وقد بحثت عن أناس يصلون لأسكن معهم حتى أفارق هؤلاء فلم أستطع، فما حكم بقائي مع مفارقتي لهم في الأكل ونحوه؟

الجواب:
لا حرج عليك حتى تجد مخلصاً، لا حرج عليك من البقاء معهم مع بغضهم في الله ومع النصيحة لهم حتى تجد مكاناً آخر وحتى تجد أصحاباً آخرين، وأبشر بالخير يقول الله سبحانه: .. وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ۝ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ.. (2-3) سورة الطلاق، ويقول : .. وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا​​​​​​​ (4) سورة الطلاق، فأبشر فسوف يجعل الله لك فرجاً ومخرجاً بسبب صدقك وبسبب جهادك في سبيل الله في نصيحة هؤلاء والبعد من شرهم والبراءة من عملهم. 
المقدم: بارك الله فيكم

فتاوى ذات صلة