حكم صلاة من مر من بين يديه رجل

السؤال:
إذا مر بين يديك رجل وأنت في أثناء الصلاة، فهل تبطل صلاتك؟

الجواب:
لا تبطل بمرور الرجل، مرور الرجل لا يبطل الصلاة، إنما يبطلها أحد ثلاثة: المرأة، والحمار، والكلب الأسود، كما قاله ﷺ: يقطع صلاة المرء المسلم إذا لم يكن بين يديه مثل مؤخرة الرحل، المرأة والحمار والكلب الأسود.
أما إذا كان بين يديه سترة... عصى مركوز، أو عمود أمامه، أو كرسي أمامه، أو شبه ذلك، ومر من ورائها امرأة أو حمار أو كلب أسود، فإنه لا يضر، وهكذا لو مر بعيدًا منه ليس بين يديه مر بعيدًا أكثر من ثلاثة أذرع، فإنه لا يقطع الصلاة.
أما الرجل فإنه لا يقطع، وهكذا غير الكلب الأسود وهكذا البعير، الغنم لا يقطعها، إنما يقطعها هذه الثلاثة، المرأة يعني البالغة، والحمار والكلب الأسود، كما جاءت السنة بذلك، ولكن لا ينبغي أن يمر من بين يدي المصلي أحد، يمنع المار، لقوله ﷺ: إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه، فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان، ويقول ﷺ: لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يديه.
فالمقصود أن المصلي يمنع المار ولو كان رجلاً، ولو كان حيوانًا يمنعه إذا استطاع، ولكن لا يقطع صلاته إلا هذه الثلاث: المرأة والحمار والكلب الأسود، لكن يمنع الرجل أن يمر، يمنع الصبي أن يمر، ويمنع العنزة أن تمر، وهكذا إذا استطاع ذلك، ففي الحديث الذي سمعت قوله ﷺ: إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه، فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة