زكاة الذهب والحلي إذا كان ملبوساً

السؤال:
السؤال الثاني في رسالة عبد الرحمن محمد حزام الشيباني من بحرة، يقول: هل الذهب الملبوس الذي تلبسه المرأة دائماً مثل البناجر والقلايد هل يجوز الزكاة فيها أم لا؟

الجواب:
الحلي من الذهب والفضة الذي يلبسه النساء فيه خلاف بين العلماء، بعض أهل العلم قال فيه الزكاة، وبعض أهل العلم قال ما فيه زكاة.

والحق الصواب أن فيه زكاة، الراجح من أقوال العلماء أن فيه الزكاة إذا بلغ النصاب، إذا بلغ الذهب عشرين مثقالاً ومقدارها أحد عشر جنيه ونصف من الذهب الجنيه السعودي، هذا فيه زكاة، وإن كان أقل من ذلك فليس فيه زكاة، كما جاءت به السنة عن النبي ﷺ.

وهكذا الفضة إذا كانت حلي من الفضة، إذا بلغت مئة وأربعين مثقالاً مقدارها ستة وخمسون ريالاً من فضة فهذا فيه الزكاة وإن كان أقل من ذلك فليس فيه زكاة، هذا هو الصواب.

أما الحلي من المعالي أو الماس أو العقيق أو ما أشبه ذلك هذا ما فيه زكاة، إن لم يكن للتجارة بل للبس، هذا ليس فيه زكاة وإنما الزكاة في الذهب والفضة خاصة إذا بلغ النصاب كما تقدم على القول المختار، الصحيح.

فتاوى ذات صلة