كيف يعرف الشخص أن البلاء تمحيص أو بسبب الذنوب

السؤال:
جزاكم الله خيرًا، السائلة تقول في سؤالها هذا: إذا نزل بلاء في شخص فكيف يعتقد في هذا البلاء، هل يعتقد أنه بلاء لتكفير الذنوب, وأن الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم, أم يعتقد أنه بسبب ذنبه, وهل يرجح أحدهما بقياسه على حالته من صلاح أو إساءة؟

الجواب:
يحسن الظن بربه, عليه أن يحسن الظن بربه, ويرجو أنه تكفير لسيئاته, ومحو لأخطائه؛ لأن الرسل تبتلى لرفع درجاتهم وكثرة حسناتهم.

فإذا وقع فيه البلاء من مرض, أو سقوط الجدار، أو مما أشبه ذلك مما يؤذيه يحسن ضنه بربه وأن الله أكرمه بهذا ليكفر سيئاته ويرفع درجاته, ويحاسب نفسه والحمد لله، الله يقول-: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ (الشورى:30) يحسن ظنه بربه, وأن ما أصابه إلا لأمر فعله, لذنب فعله, أو لأن الله ابتلاه بهذا ليمتحن صبره وشكره.

المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة