مصافحة المرأة الرجال الأجانب

السؤال:
جزاكم الله خيرًا سماحة الشيخ، هذه سائلة أرسلت هذه الرسالة أم ياسر من تبوك تقول:

إنني من فضل الله إنسانة متدينة وملتزمة والحمد لله, ويوجد عندنا عادة مصافحة الرجال للنساء, مثل: الحمى، وابن العم، والجماعة, وأنا لا أرغب في هذا الشيء, ولكن هم الذين يمدون أيديهم لمصافحتي، وأنا لا أستطيع أن أردهم على ذلك, فأخبرهم بأن ذلك لا يجوز, ماذا تنصحونني جزاكم الله خيرًا؟

الجواب:
لا يجوز للمرأة أن تصافح الرجال من غير محارمها، والرسول ﷺ قال: إني لا أصافح النساء، وقالت عائشة رضي الله عنها: "ما مست يد رسول الله ﷺ يد امرأة قط، ما كان يبايعهن إلا بالكلام"، فليس لها أن تصافح أخ زوجها، ولا عم زوجها، ولا غيرهما من الأجانب.

أما مصافحة أبيها، وأخيها، وزوجها وأبي زوجها ومحارمها فلا بأس، ولا تستحي منه، تقول له: ما يجوز، إذا مدوا أيديهم تقول: لا، سامحوني ما يجوز، تكون: جشيطة تعلمهم الشرع، تكون قوية، هكذا المؤمن.

فتاوى ذات صلة