قراءة الفاتحة على الميت

السؤال:
تسأل أيضًا وتقول: هل تجوز قراءة الفاتحة على جميع الأموات والأحياء، أعني الأنبياء والشهداء والأولياء وسائر المؤمنين والأقارب بعد الانتهاء من الصلاة، أو في أي وقت آخر، أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب:
ليس لهذا أصل ولا تشرع قراءة الفاتحة لأحد؛ لأن هذا لم يرد عن ﷺ ولا عن الصحابة فلا أصل له.

وقال بعض أهل العلم إنه لا مانع من تصويب القراءة للنبي وغيره ولكنه قول لا دليل عليه, والأفضل ترك ذلك؛ لأن العبادات توقيفية يقول النبي ﷺ: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد, ولكن ينبغي من الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله ﷺ, وينبغي الإكثار من الدعاء للوالدين المسلمين والاستغفار لهما, والصدقة عنهما, وهكذا عن بقية الأقارب والمسلمين الصدقة تنفع, والدعاء ينفع أما القراءة عنهم فهذا غير مشروع على الصحيح من أقوال العلماء.
المقدم: بارك الله فيكم

فتاوى ذات صلة