توجيه لمن يطفن حول البيت وهن على غير طهارة وذلك بسبب الحياء

السؤال:
من خلال الرسائل التي تصل إلى البرنامج سماحة الشيخ: بعض الأخوات يبحن للبرنامج بأنهن طفن وهن على غير طهارة لكونهن يستحيين من أن يخبرن مرافقهن بذلك، ما هو توجيه سماحة الشيخ حول هذا النوع من الحياء، ولاسيما عند أمور العبادة؟

الجواب:
هذا الحياء لا يجوز، إن الله لا يستحيي من الحق فعليها أن تمتنع حتى تطهر إن كان حدثاً أصغر تتوضأ، إن كان حيض تصبر ولا يجوز لها أن تسكت.

والطواف غير صحيح، إذا طافت وهي غير طاهرة فالطواف غير صحيح فإن كان طواف عمرة أو حج لا بد من قضاءه أما إذا كان الطواف طواف نافلة فلا قضاء لكن تأثم إذا طافت وهي على حدث تأثم بذلك، ولا يجوز لها التلاعب.

أما إذا كان الطواف طواف حج أو عمرة وطافت وهي غير طاهرة فإن الطواف غير صحيح وعليها أن تعيده، تعيد الطواف والسعي يجزئها لأنه لا يشترط فيه الطهارة لكن عليها أن تعيد الطهارة.

المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة