توجيه للشباب والشابات

السؤال:
قبل أن نختم هذا اللقاء، ما توجيه سماحتكم للفتيات والشبان في هذه الحياة -سماحة الشيخ-؟

الجواب:
الواجب على كل شاب وشابة الحذر من هذه الوسائل، لا مكالمات التي تجر الفساد ولا رسائل لأن هذا قد يقع به شر كثير، وقد يفضي إلى الزنا، فالواجب على الشاب والشابة ترك المكالمات الهاتفية والحذر منها وعلى جميع النساء وعلى جميع الرجال، الواجب الحذر من هذه الأشياء التي تجر إلى الشر، والفساد، وربما تسبب طلاق المرأة من زوجها إذا علم زوجها أنها تكلم فلان أو فلان فيترتب عليه شر بين المتكلمين وشر بين النساء وأزواجهن.

فالواجب على الرجل أن يحذر هذه المكالمات الخبيثة وعلى المرأة أن تحذر ذلك لعل الله جل وعلا، يكتب لهما السلامة لأن شرها عظيم، فالواجب ترك ذلك جيمعاً من الرجال والنساء ولا يخاطب إلا من كان يريد خطبتها، من كان يريد خطبتها فلا بأس أن يكلمها ليراها مثلاً ليأخذ موعداً وأهلها يراها من غير خلوة لأنه يخطبها، لا بأس يراها بحضرة أبيها أو أمها أو أخيها لا بأس ولا يخلو بها، إذا كانت مخطوبة له، أما المكالمات التي تقع بين الشاب والشابات أو بين بعض النساء وغير أزواجهن، فهذه كلها تسبب فتن وشر فالواجب الحذر منها.

فتاوى ذات صلة