حكم الزيادة على ثلاث غسلات في الوضوء

السؤال:
هل الزيادة في الوضوء لأكثر من ثلاث مرات للعضو يعتبر بدعة أم لا -سماحة الشيخ-؟

الجواب:
لا يجوز، الرسول نهى عن هذا، السنة ثلاث فأقل، واحدة مجزئه وإن كان أفضل والثلاث أفضل، جاء في بعض الروايات من زاد فقد تعدى وأساء وظلم. فما ينبغي الزيادة، لا تنبغي الزيادة
المقدم: طيب إذا زاد سماحة الشيخ وهو أكثر من ثلاث أربع أو خمس هل للمشاهد لهذا المتوضئ أن يمنعه؟
الجواب: لا، ينبهه، يقول: ترى هذا ما يجوز أو مكروه، على الأقل مكروه كراهة شديدة ينبهه.
المقدم: طيب جزاكم الله خيرًا، هل يصح للإنسان أن يقرأ من المصحف من غير وضوء؟
الشيخ: ليس له أن يقرأ إلا بوضوء من المصحف، أما من صدره فلا بأس، أما من المصحف فلا بد من الوضوء، الرسول نهى عن مس المصحف من غير وضوء، كتب إلى أهل اليمن: أن لا يمس القرآن إلا طاهر، جاء في أحاديث وفعله الصحابة وأرضاهم، فالمقصود أنه لا يقرأ من المصحف إلا وهو طاهر.
أما المحدث لا يقرأ القرآن إلا عن ظهر قلب، أما الجنب فلا يقرأ لا عن ظهر قلب ولا من المصحف حتى يغتسل الجنب، لكن الذي ما هو جنب هذا يقرأ من صدره ولا بأس ولو كان على غير طهارة، أما من المصحف فلا بد من الوضوء.

المقدم: شكر الله لكم سماحة الشيخ، وبارك الله فيكم، وفي علمكم، ونفع بكم الإسلام والمسلمين.

فتاوى ذات صلة