صلاة المريض

السؤال:
هذه رسالة وصلت من مستمع للبرنامج، المستمع رمز لاسمه بـ: أ.أ.أ، يقول: قال الرسول ﷺ في صلاة المريض: صلي قائماً، فإن لم تسطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب، كيف يصلي المريض على جنبه، وكيف يركع ويسجد، مأجورين؟

الجواب:
هذا من رحمة الله -جل وعلا-، يشير، لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا[البقرة: 286]، فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[التغابن: 16]، إذا عجز الإنسان عن الصلاة قائماً صلى قاعداً، سواء قعوده متربعاً أو محتبياً لا فرق في ذلك، أي قعود كان يجزئه، لكن الأفضل يكون متربعاً، النبي ﷺ كان إذا صلى جالساً صلى متربعاً.

فإن عجز عن القعود صلى على جنبه، والأفضل جنبه الأيمن إذا تيسر وإلا على جنبه الايسر، فإن عجز صلى مستلقياً على ظهره ورجلاه إلى الكعبة إلى القبلة، وإذا صلى على جنبه أو مستلقيا يكبر يقول: الله أكبر، نية الصلاة تكبيرة الإحرام، ثم يقرأ الفاتحة ويقرأ ما تيسر معها، ثم يكبر ناوياً الركوع، يقول: الله أكبر ناوياً الركوع، ويقول: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، ناوياً الركوع، ثم يقول: سمع الله لمن حمده، إذا كان إمام أو منفرد، سمع الله لمن حمده ناوياً الرفع من الركوع، ربنا ولك الحمد ...إلخ ثم يكبر ساجداً ويقول: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، بالنية ثم يكبر رافعاً ويرفع بعض الشيء مثلا في محل جلسته بين السجدتين يقول: رب اغفر لي، رب اغفر لي، بعد رفعه من السجدة الأولى، يقول: رب اغفر لي، وهو على جنبه، ثم يكبر للسجدة الثانية، ناوياً السجدة الثانية، ويقول: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، وهكذا حتى يكمل الصلاة.

فتاوى ذات صلة