بدع ومحدثات أحدثها الناس في الأذكار

السؤال:
يقول: عندنا في البلدة قبل قيام المؤذن لصلاة الفجر يقول جميع من في المسجد: لا إله إلا الله قبل كل أحد، لا إله إلا الله بعد كل أحد، لا إله إلى الله محمد رسول الله حقاً وصدقاً ويقيناً، فهل هذه الأذكار وردت ويجوز ذكرها في هذا الوقت؟

الجواب:
هذه الأذكار لا أصل لها في هذا الوقت، وهي بدعة بهذا الشكل يعني برفع الصوت والمواضبة على ذلك والاعتياد، هذا لا أصل له، فهو بدعة، يقول النبي ﷺ: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد، ولم يكن ﷺ ولا أصحابه يفعلون هذا لا قبل صلاة الفجر ولا قبل صلاة غيرها.

لكن إذا ذكر الله بينه وبين نفسه فلا حرج عليه، لا إله إلا الله وحده لا شريك، لا إله إلا الله قبل كل أحد وبعد كل أحد، لا حرج فيه، ولله الحق قبل الناس وبعد الناس.

لكن كونهم يقال هذا الذكر عن صوت واعتياد قبل أذان صلاة الفجر هذا لا أصل له، بل هو بدعة، الواجب تركه، الواجب أن ينصحوا حتى يتركوه أما من ذكر الله في نفسه فلا حرج.

فتاوى ذات صلة