الإرشاد إلى أفضل الكتب في العقيد الإسلامية الصحيحة

السؤال:
شيخ عبد العزيز أخونا مشعل عبد الله العلي من العراق، مدينة الموصل، من إعداية الدراسات الإسلامية، يقول: أرشدني وفقكم الله على أصح كتاب في العقيد الإسلامية الصحيحة؟

الجواب:
أصح كتاب وأشرف كتاب وأعظم كتاب في العقيدة وفي غيرها هو كتاب الله القرآن، هذا أعظم كتاب وأشرف كتاب وأصدق كتاب، وهو كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

فالوصية لك أيها السائل ولكل مسلم ولكل مسلمة التمسك بكتاب الله والعناية بكتاب الله والإكثار من تلاوته وتدبر معانيه والحرص على حفظ ما تيسر منه، فهو الكتاب العظيم المنزل الذي نزله الله على عباده ليحفظوه ويستقيموا عليه ويعملوا به، وفيه الحق الواضح والهدى المستبين كما قال : إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (الإسراء:9) وقال : وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ ۝ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (فصلت:42) وقال سبحانه : وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (النحل: من الآية89).

فالوصية: العناية بهذا الكتاب العظيم والإكثار من تلاوته وتدبر معانية والمذاكرة فيه مع زملائك ومع إخوانك.

ومراجعة كتب التفسير المأمونة مثل كتاب ابن جرير والبغوي وابن كثير - رحمة الله عليهم – وأشباههم من أئمة الهدى؛ لأنهم أوضحوا معاني الآيات وأوردوا ما جاء فيها من الأحاديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام.

فعليك يا أخي أن تُقبل على كتاب الله وأن تعتني بكتاب الله ثم سنة الرسول ﷺ فيها الهدى والنور أيضا مثل صحيح البخاري وصحيح مسلم والكتب الستة وهكذا الكتب الأخرى التي فيها بيان الحق كموطأ مالك - رحمه الله- وسنن الدارمي وصحيح ابن خزيمة وصحيح ابن حبان والحاكم وغيره من الكتب التي فيها الخير الكثير.

وإذا كنت من أهل العلم بالحديث أمكنك أن تميز بين الصحيح والسقيم من الأحاديث التي في الكتب المنثورة ماعدا الصحيحين فإنهما قد تقبلتهما الأمة بالقبول، وأجمعت على الأخذ بما فيهما، فعليك أن تسير على نهج الأخيار من أئمة الحديث وأئمة السنة، فالصحيحان كل أحاديثهما معتمدة، وهي محل اعتماد أهل السنة والجماعة، وقد تلقتهما الأمة بالقبول، فعظ عليهما بالنواجذ وتمسك بهما مع كتاب الله سبحانه، وهكذا بقية الكتب الستة وما ذكرنا من الكتب عليك بها والاستقامة على ما فيها، وما وجد فيها من ضعيف فقد بينه أهل العلم وأضحوا أسباب ضعفه.

أما الكتب المؤلفة في العقائد فهي كثيرة، من أحسنها: "كتاب التوحيد" لابن خزيمة، و"كتاب السنة" لعبد الله بن أحمد بن حنبل ، "منهاج السنة" لشيخ الإسلام ابن تيمية، الرد على المعتزلة وأهل البدع، "زاد المعاد" لابن القيم فيه خير كثير من جهة العقيدة والأحكام "اجتماع الجيوش الإسلامية" لابن القيم في الرد على أهل البدع، "الصواعق المرسلة" لابن القيم في الرد على أهل البدع، "العقيدة الواسطية" لشيخ الإسلام ابن تيمية كتاب مختصر عظيم مفيد على طريقة أهل السنة والجماعة أوصي بحفظه وأوصي أن يحفظه طالب العلم لما فيه من الخير العظيم ولما فيه من بيان عقيدة أهل السنة والجماعة وله أيضا كتاب "الحموية" أجاب فيه أهل حماة عن أسئلتهم فيما يتعلق بالصفات والأسماء والعقيدة وهو أيضاً جواب عظيم مفيد، وهكذا له رسالة أخرى سماها "التدمرية" أجاب به أهل تدمر وهي رسالة عظيمة أيضا في بيان العقيدة الصحيحة.

وهكذا "عقيدة الطحاوي" -رحمه الله تعالى- عليها شرح عظيم لابن أبي العز شرح جيد وهي جيدة في نفسها مفيدة سوى كلمات يسيرة نبه عليها الشارح، وهي عقيدة مهمة والشرح هذا شرح عظيم مفيد، وهكذا "كتاب التوحيد" لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى – كتاب طيب ومهم و "الثلاثة الأصول" له - رحمه الله تعالى – رسالة مختصرة، وهكذا "كشف الشبهات" له أيضا رسالة مختصرة مفيدة في العقيدة، وهكذا "فتح المجيد شرح كتاب التوحيد" لحفيده: الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب هذا كتاب مفيد وعظيم، وهكذا شرحه الثاني لحفيد المؤلف: الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب سماه "تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد" وهو أيضاً كتاب مفيد وعظيم. فهذه الكتب وأشباهها من الكتب الطيبة المؤلفة في العقيدة وهي مفيدة ننصح بمراجعتها والاستفادة منها.

لكن أعود فأبين أن أعظم كتاب وأشرف كتاب وأصدق كتاب هو كتاب الله، فيه الكفاية العظيمة لمن استكفا به لمن اعتمد عليه، كان السلف الصالح ليس عندهم هذه الكتب الجديدة عندهم كتاب الله وعندهم سنة رسول الله ﷺ وكفتهم، والحمد لله، عند الصحابة والتابعين القرآن العظيم وأحاديث النبي ﷺ ففيهما الكفاية والهدى، ولكن لا مانع من الاستعانة بكتب أهل العلم المعروفين بالخير مثل ما تقدم، لا مانع من الاستعانة بكتبتهم والاستفادة منها ودعوة الناس إلى الاستفادة منها؛ لأن بعض الناس قد لا يثق بفهمه من الكتاب والسنة وقد لا يطمئن إلى فهمه فإذا استعان بكتب أهل العلم المعروفين ووافق ما عندهم ما فهمه من الكتاب والسنة ازداد نورا وازداد بصيرة واطمئن قلبه، والله ولي التوفيق.

المقدم: جزاكم الله خيرًا، ونفع بعلمكم.

فتاوى ذات صلة