كيفية صلاة من دخل والجماعة تصلي العشاء وهو لم يصل المغرب

السؤال:
بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من القصيم - الذيبية، باعث الرسالة المستمع: عبد الله بن ساجي التويجري ، يقول: نأمل من سماحتكم إفتاءنا فيما يأتي:

قوم سافروا سفر قصر، وفي أثناء سفرهم هذا مروا ببلد وقت صلاة العشاء وهم لم يصلوا المغرب، فدخلوا مع جماعة المسجد على حالات ثلاث:

الأولى: جماعة دخلوا مع الإمام بنية صلاة العشاء، وبعد السلام صلوا المغرب قضاء.

الحالة الثانية: جماعة دخلوا مع الإمام بنية صلاة المغرب، فلما قام الإمام لركعته الرابعة جلسوا حتى سلم الإمام فسلموا معه، وصلوا العشاء بعد ذلك.

الحالة الثالثة: جماعة دخلوا مع الإمام بنية صلاة المغرب أيضاً، فلما قام الإمام لركعته الرابعة جلسوا فتشهدوا وسلموا، ولحقوا بالإمام في الركعة الرابعة له بنية صلاة العشاء لهم، وأكملوا بعد ذلك ثلاث ركعات لكي تتم صلاة العشاء، فأي هذه الحالات وافقت الصواب؟ وهل على أحد منهم إعادة؟ أفتونا مأجورين، جزاكم الله خيراً.

الجواب:
الطائفة الأولى: الذين صلوا العشاء معه ثم صلوا المغرب عليهم أن يعيدوا العشاء لأنهم غيروا الترتيب، فالواجب عليهم الترتيب، المغرب ثم العشاء، وليس الجماعة عذر في ترك الترتيب، فعليهم أن يعيدوا صلاة العشاء؛ لأنهم صلوها قبل المغرب.

أما الذين صلوا مع الإمام بنية المغرب، وجلسوا في الثالثة، وانتظروا حتى سلموا معه، فهؤلاء قد أصابوا ولا شيء عليهم والحمد لله.

الثالثة: جلسوا بعد الثالثة، وتشهدوا، وسلموا كملوا المغرب، ثم قاموا وصلوا معه الرابعة بنية العشاء هؤلاء الأقرب إن شاء الله أنهم تجزؤهم صلاتهم صحيحة لكن الذين جلسوا حتى سلموا معه أولى، وأحوط.

المقدم: إذن الطائفة التي صلت في الحالة الأولى هي التي عليها أن تعيد الصلاة.

الشيخ: نعم، تعيد الصلاة؛ لأنها صلت العشاء قبل المغرب وليس الجماعة عذرا.

المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة