أخذ الطفل من عند أمه بعد طلاقها

السؤال:
أولى رسائل هذه الحلقة رسالة بعث بها المستمع عبد الرحيم أحمد محمد، الأخ عبد الرحيم له سؤالان، سؤاله الأول يقول: إذا كان لي زوجة وطلقتها، ولي منها ولد عمره ثلاث سنوات، وقمت بأخذه منها، هل في ذلك شيء إذا كانت غير راضية، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب:

فإذا كان لك ولد من زوجةٍ طلقتها، وهو دون السبع السنين فليس لك أخذه منها إلا برضاها، أو من طريق المحكمة، أما التعدي عليها فلا، لا تأخذ الطفل ما دون السبع من المطلقة إلا برضاها، أو بمراجعة المحكمة.

أما بعد بلوغ السبع فهذا فيه تفصيل، إن تصالحت أنت وإياها فالحمد لله وإلا القاضي ينظر في الأمر، أما قبل السبع فبكل حال يتأكد لا تأخذه إلا بمراجعة القاضي إلا بسماح أمه.

المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة