مقاطعة الجار بسبب الأذية

السؤال:
السؤال الثاني يقول: اتهمني أخٌ مسلم بتهمة باطلة، وهو جاري في السكن، وحينئذٍ غضبت عليه، وقاطعته لمدة طويلة نتيجةً لتلك الخطيئة، بماذا تنصحونني الآن، جزاكم الله خيرًأ؟

الجواب:
أنصحك بالعفو والسماح، والتسامح مع أخيك، والعفو عنه حتى تعود المحبة، والإخاء بينكما، كل ابني آدم خطاء، فإذا اتهمك بشيء وأنت بريء، وطلب منك أخوك السماح فاسمح، واعف، فمن عفا وأصلح فأجره على الله، ويقول الله سبحانه: وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى (237) سورة البقرة. ويقول النبي ﷺ: ما زاد الله عبداً بعفوٍ إلا عزا.

فأبشر يا أخي، عليك بالتسامح والعفو عن أخيك حتى تعود المحبة والصفاء.

المقدم: جزاكم الله خيرًا

فتاوى ذات صلة