تحديد النسل من أجل الغلاء وضيق المعيشة

السؤال:
يضيف الأخ أحمد مدني، ويقول: إذا كان تنظيم النسل جائز نظراً للغلاء وضيق المعيشة فهل يتماشى مع قوله الله تعالى: وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ [الإسراء:31] وقوله تعالى: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [الذاريات:22]؟ أفيدونا أفادكم الله.

الجواب:
أما إن كان تنظيم النسل من أجل سوء الظن بالله, من أجل الخوف العجز عن المعيشة هذا لا يجوز للآيات التي ذكرها السائل, فلا يجوز أن يتعاطى الرجل والمرأة أسباب تنظيم الحمل من أجل خوفهم العجز عن المعيشة, فإن كل إنسان يأتي ورزقه معه, رزقه على الله  هذا يشبه حال الجاهلية الذين قتلوا أولادهم خشية إملاق فلا يجوز تنظيم النسل من أجل خوف ضيق المعيشة هذا لا يجوز.

فتاوى ذات صلة