مصافحة أهل الكتاب هل تنقض الوضوء

السؤال:
يسأل ثانية، ويقول: إذا توضأ الرجل للصلاة وقابل في طريقه نصرانياً أو يهودياً وصافحه فهل يبطل وضوءه؟ وما الحكم في دعوة المسيحي لتناول الطعام في بيت المسلم؟

الجواب:
إذا صافح النصراني أو اليهودي أو غيرهما من الكفرة فالوضوء لا يبطل هو على طهارته، لكن ليس له أن يصافحهم وليس له أن يبدأهم بالسلام، يقول النبي ﷺ: لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام.
والمصافحة أشد إذا كان لا يبدأ بالسلام فالمصافحة أشد، فلا يبدأهم ولا يصافحهم، لكن إذا بدءوه بالسلام وصافحوه فلا بأس بالمقابلة. أما أنه يبدأ لا ينبغي.

أما دعوتهم للوليمة للطعام هذا فيه تفصيل إذا كان دعاه لأجل ترغيبه في الإسلام ونصيحته وتوجيهه للإسلام لقصد صالح أو لأنه ضيف نزل به فهذا لا بأس به أما أن يدعوه للطعام لأجل الصداقة والمؤانسة لا، ما ينبغي له لأنه بينه وبينه عداوة وبغضاء.
المقدم: وأخيراً. يسأل الأخ أحمد علي معوضة في رسالته، فيقول: هل صحيح أن الجن تستطيع أن تدخل جسم الإنسان وتجعله يتكلم أو تتكلم بصوته، أفيدونا أفادكم الله؟
الشيخ: نعم، الجن تلتبس بالإنسان، تلتبس به على صفة خاصة حتى تنطق على لسانه، وتتكلم على لسانه بأشياء يعرف صوت الجني من صوت الإنسي، وهذا واقع قديماً وحديثاً، وهو المجنون الذي تلتبس به الجن هو المجنون، يتكلم الجني على لسانه، أعطوني كذا، أعطوني طيب، اذبحوا لي كذا، افعلوا كذا، ترى الدراهم في المحل الفلاني، بصوت يسمعه الناس غير صوت الإنسي، وهذا شيء يقع، ومن أنكره فقط غلط، وهذا التباس الجني بالإنسي، وبهذا يكون مجنوناً يختل عقله ويضطرب، فإذا ذهب عنه وفارقه رجع إليه عقله. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم.

فتاوى ذات صلة