صلاة النساء جماعة في البيوت

السؤال:
كيف يمكن للنساء أن يصلين في البيت جماعة إذا جاز ذلك؟

الجواب:
إذا تيسر لهن ذلك فهو أفضل، فقد جاء عن أم سلمة وعائشة أنهما كانتا تصليان بالنساء جماعة، فإذا تيسر لصاحبة البيت أن تصلي بأخواتها أو بناتها أو خادماتها هذا طيب.

تقوم وسطهن، يصففن عن يمينها وعن شمالها وهي وسطهن، ترفع صوتها في القراءة والتكبير حتى يتعلم الجميع يستفيد الجميع.

المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم، إذن توصون أم البنات أن تفعل ذلك في بيتها -سماحة الشيخ-؟

الشيخ: نعم، نوصي إذا كان عندها علم، وإن كان بناتها أعلم منها فتتقدم العالمة منهن، فالمقصود يؤمُّهن أقرأهن وأعلمهن.

المقدم: إذاً لا يرى سماحتكم بأساً في صلاة جماعة النساء؟

الشيخ: نعم هو مستحب، إذا تيسر ذلك فهو مستحب؛ لما فيه من الفائدة العظيمة والأجر العظيم.

المقدم: جزاكم الله خيرًا، بعض إخوانكم لا يرون ذلك سماحة الشيخ فما هو توجيهكم؟

الشيخ: لا، الصواب أنه لا بأس به؛ لعموم الأدلة ولفعل عائشة وأم سلمة.

المقدم: بارك الله فيكم

فتاوى ذات صلة