متى يطلق على الشخص أنه مبتدعا؟

السؤال:
رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين، يقول: المعتصم جودة يوسف من الكويت، بعث بعدد من الأسئلة، من أحدها يقول: هل كل من يفعل البدعة يسمى مبتدعاً، ومتى تطلق كلمة مبتدع على الشخص؟

الجواب:
الأصل أن من فعل بدعة يقال له مبتدع، هذا هو الأصل، من فعل بدعة يقال له مبتدع، لكن إذا كان جاهلاً يعلم ومتى تاب لا يسمى مبتدعاً، وإذا أصر يسمى مبتدع على حسب بدعته.

فالذي يصر على الاحتفال بالمولد أو بالموالد الأخرى يسمى مبتدع حتى يتوب، والذي يصر على البناء على القبور والصلاة عند القبور أو بناء المساجد عليها، أو قراءة الكتب عليها يسمى مبتدع، وهكذا من فعل البدعة التي حرمها الله يسمى مبتدع، يقول النبي ﷺ: إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعةٍ ضلالة، ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح في خطبة الجمعة: أما بعـد فإن خير الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد ﷺ وشر الأمور محدثاتها وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، ويقول ﷺ: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد.

فالمسلم يمتثل أمر الرسول ﷺ ويؤيد ما فعله عليه الصلاة والسلام ويحذر من البدع ويسمى أهلها مبتدعين حتى يتوبوا إلى الله ، والجاهل يعلم ومن تاب تاب الله عليه.

فتاوى ذات صلة