ما حكم التصدق على الوالدين بما يسمى عشى الوالدين في رمضان

السؤال:
في رمضان عادة ما تخرج بعض الأسر بما يسمى عشاء الوالدين؟

الجواب:
لا بأس، صدقة عن الوالدين، يسمونه عشاء أو يسمونه غيره إذا تصدق الولد عن والديه بطعام يصنعونه في الليل في رمضان يعطيه الفقراء, أو يدعو إليه الأقارب أو يدعو إليه الفقراء كله طيب لا بأس ولو سمي عشاء، لا عبرة بالأسماء.

المقصود أن الصدقة عن الوالدين أمر مطلوب من البر، فالصدقة عنهما والإحسان إليهما، قال رجل: يا رسول الله، هل بقي شيء من بر أبوي أبرهما بعد الموت؟ قال النبي ﷺ: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وإكرام صديقيهما, وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وفي الصحيحين أن رجلاً قال يا رسول الله: إني أمي افتلتت نفسها ولم توص، أفلها أجر إن تصدقت عنها؟ قال النبي: نعم، وفي الحديث الصحيح الآخر: قال النبي ﷺ: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، الدعاء ينفعه من الولد الصالح، والصدقة تنفعه. وهكذا كونه يحج عنه, أو يعتمر عنه ينفعه ذلك.

المقدم: أحسن الله إليكم

فتاوى ذات صلة