حكم ترك صلاة الجماعة في المغرب بسبب الانشغال بالإفطار

السؤال:
من المستمع س.س.ف، من مكة المكرمة رسالة تضمنت جمعًا من الأسئلة، من بينها سؤال يقول: في رمضان لا أصلي المغرب مع الجماعة وذلك لبعد المسجد وانشغالي بالإفطار، علماً بأني أصلي بقية الفروض جماعة في المسجد، فما الحكم في ذلك؟ جزاكم الله خيراً.

الجواب:
الواجب عليك أن تصلي المغرب في المسجد، كبقية الفرائض، إذا كنت تستطيع ذلك وتسمع النداء لقول النبي ﷺ: من سمع النداء فلم يأتِ فلا صلاة له إلا من عذر قيل لابن عباس ما هو العذر؟ قال: مرض أو خوف، وفي صحيح مسلم عن النبي ﷺ أنه سأله رجل أعمى قال يا رسول الله: (ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟، فقال له النبي ﷺ: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب وفي رواية لغير مسلم: قال: لا أجد لك رخصة فإذا كان أعمى ليس له قائد لا يأذن له النبي ﷺ ولا يسمح له النبي ﷺ فكيف بحال البصير القادر؟! من باب أولى أن لا يسمح له.

فإذا كنت تسمع النداء عليك أن تبادر، تأكل ما تيسر من الفطور ثلاث تمرات، خمس تمرات ثلاث تمرات، ما تيسر ثم تذهب إلى الصلاة كان النبي ﷺ والصحابة يفطرون ثم يذهبون إلى الصلاة، فأنت كذلك تفطر بما يسر الله لك ثم تذهب إلى الصلاة، أما إذا كان المسجد بعيد عنك لا تسمع النداء لبعد المسجد فأنت معذور وإن ركبت السيارة أو تجسمت المشقة كان أفضل وأعظم لأجرك، والمراد بالأذان الأذان العادي بغير المكبرات التي تسمع الصوت بالأذان العادي والصوت المعتدل الذي يسمع إذا هدأت الأصوات يسمع من مكانك، أما إذا كان من طريق المكبرات وهو بعيد تسمع من طريق المكبر فهذا لا يلزمك إذا كان بعيداً وإن ذهبت إليه وتجسمت المشقة أو على السيارة كان خيراً لك وأفضل.

المقدم: جزاكم الله خيرًا

فتاوى ذات صلة