الوضوء مع غسل الجنابة قبل ارتداء الملابس

السؤال:
يسأل أخونا ويقول: هل للإنسان أن يتوضأ داخل الحمام أثناء الاستحمام قبل أن يرتدي ملابسه؟

الجواب:
لا نعلم بأساً في ذلك ، إذا اغتسل من الجنابة أو يوم الجمعة لا نعلم.

لكن السنة الأفضل أن يبتدئ بالوضوء في غسل الجنابة يتوضأ ثم يغتسل بالجنابة ويكفيه في الوضوء الأول، كان النبي يتوضأ أولاً - عليه الصلاة والسلام - يعني يستنجي ويغسل ما أصاب فرجه وما حوله ثم يتوضأ وضوء الصلاة ، ثم يغتسل حتى إذا انتهى من الغسل انتهى من كل شيء ، ليس عليه وضوء بعد ذلك إلا إن أحدث بأن مس فرجه ، أو خرج منه ريح فإنه يعيد الوضوء أما إذا كان اغتسل ولم يمس فرجه ولم يحدث فإن وضوءه الأول كافي.

أما غسل الجمعة فإنه إن شاء توضأ قبله وإن شاء توضأ بعده ، لا يكفي وحده الغسل لابد من الوضوء إما قبله وإما بعده ، وإذا توضأ قبله أو بعده وهو عريان فلا حرج في ذلك ؛ لأنه تجرد ليغتسل ؛ فإذا توضأ قبل الغسل أو بعد الغسل وهو لم يلبس الثياب في غسل الجنابة أو في غسل الجمعة ونحوه فلا بأس إن شاء الله ، ولا حرج إن شاء الله.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة