حكم الثأر

السؤال:
هذه رسالة وردتنا من المرسل عبد الله حسن فضل، من السودان من جنوب دارفور، يقول في رسالته بعد أن شكر أصحاب الفضيلة المفتين في هذا البرنامج، ودعا لهم بالقبول، يقول: لماذا حرم الإسلام أن يأخذ الإنسان بثأره من قاتله أو قاتل قريبه؟ أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب:
الإسلام شرع القصاص فمن قتل غيره بغير حق فلورثته القصاص من القاتل بالشروط المعتبرة شرعاً من طريق ولاة الأمور ، أما أن يتعدى هذا على هذا وهذا على هذا بغير نظام شرعي وبغير أمر شرعي فهذا لا يجوز؛ لأنه يفضي إلى الفساد والفتن وسفك الدماء بغير حق ، فلابد في القصاص من شروطه المعتبرة أولاً : ثبوت القتل ثانياً : ثبوت المكافئة القاتل للقاتل ، ثم يكون ذلك من طريق ولاة الأمور في البلد حتى لا يحصل الفساد والفتنة. أما كون الناس يأخذ بعضهم الثأر من بعض، ويقتل بعضهم بعضاً من دون بصيرة ومن دون ولاة الأمور ومن دون ضبط للواجب فهذا لا يجوز ، وهذا يفضي إلى فساد كبير.
المقدم: بارك الله فيكم.

فتاوى ذات صلة