كيف يمكن جبر من ترك ركن من أركان الحج

السؤال:
هذا سائل للبرنامج يقول: أنا محتاج إلى هذا الجواب من سماحة الشيخ, رجل ترك ركناً من أركان الحج وسافر إلى بلده، كيف يجبر هذا الحج, مثل أن يترك طواف الإفاضة, أو أنه لم يرمِ جمرة العقبة في وقتها, وما شابه ذلك؟

الجواب:
أما إذا ترك الرمي عليه دم؛ لأن الرمي ما يقضى، عليه دم يذبح في مكة للفقراء إذا ترك الرمي يوم الحادي عشر, أو الثاني عشر, أو يوم العيد أو كل الرمي عليه التوبة وعليه دم يذبح في مكة للفقراء، أما الطواف يرجع عليه أن يرجع ويطوف، إذا ترك طواف الإفاضة عليه أن يرجع إلى مكة ويطوف طواف الإفاضة ولا يجوز له ترك ذلك، وإن كان أتى زوجته عليه دم يذبح في مكة للفقراء، إذا كان أتاها قبل أن يطوف، عليه ذبيحة تذبح في مكة للفقراء،والزوجة كذلك إذا وطأها الزوج قبل أن تطوف طواف الإفاضة عليها دم يذبح في مكة للفقراء.

المقدم: أحسن الله إليكم

فتاوى ذات صلة