هل عمل المرأة من غير حاجة يكون من الهوى

السؤال:
تسأل أختنا وتقول: عمل المرأة إذا لم تكن محتاجة للمادة، هل يعد من الهوى أو لا؟

الجواب:
لا يعد من الهوى، عملها لا يعد من الهوى، إذا كان عملاً شريفاً سليماً بين النساء ليس فيه خلطة الرجال وليس فيه إسفار لها عن محاسنها، وإنما تعمل عملاً مباحاً بين أخواتها النساء ليس فيه ظلم ولا عدوان ولا ارتكاب محرم وزوجها راضٍ إن كان لها زوج فلا بأس ليس هذا من الهوى.

فالعمل يختلف: فإن كان في معاصي الله وجب تركه، وإن كان عملاً يفضي بها إلى الاختلاط مع الرجال وإظهار المحاسن للرجال كان أيضاً منكراً يجب منع النفس عن هواها في هذا.

أما إذا كان عملاً مباحاً أو شرعياً بين أخواتها فلا بأس، مثل مدرسة للبنات، مثل ممرضة للنساء، مثل طبيبة للنساء لا بأس بهذا ولا حرج، والحمد لله.

المقدم: بارك الله فيكم، وإن لم تكن محتاجة للمادة؟

الشيخ: ولو كانت غير محتاجة، ولو، تأخذ المال لزيادة ثروتها أو للصدقة به أو لغير هذا من الأسباب الحسنة.

المقدم: المهم الشروط التي تفضلتم بذكرها؟

الشيخ: نعم.

المقدم: بارك الله فيكم

فتاوى ذات صلة