مصافحة المرأة للرجال وعلى يديها غطاء

السؤال:
أخت لما من عفيف، تقول: المرسلة: م.ن.ص.ت، لها مجموعة من الأسئلة، تسأل وتقول: 
هل مصافحة الرجال حرام ولو كان على يدي غطاء، ولكونهم يتقدمون، فماذا أفعل؟

الجواب:
تعتذر إليهم وتقول: إن المرأة لا تصافح الرجال إذا كانوا غير محارم إنما تصافح النساء والمحارم.

أما إذا مد يده إليها أخو زوجها أو زوج أختها أو جارها أو ابن عمها فلا تمد يدها إليهم مطلقاً ولو من وراء حجاب، لقول النبي ﷺ: إني لا أصافح النساء عليه الصلاة والسلام – وقالت عائشة رضي الله عنها: "ما مست يد رسول الله ﷺ يد امرأة قط، ما كان يبايعهن إلا بالكلام".

ولأن مدها بالعباءة أو بغير العباءة يفضي إلى مدها مرة أخرى بغير ذلك؛ ولأن ذلك فيه شيء من المخالفة لشرع الله، فلا ينبغي للمؤمن أن يرضى بهذا ولا للمؤمنة أن ترضى بهذا، بل يكفيهم ما شرع الله، يكفي الجميع ما شرع الله، السلام بالكلام، عليكم السلام، السلام عليكم يا فلان، كيف حالك؟ كيف أولادك؟ يكفي هذا والحمد لله.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة